عالم الكبيوتر


عالم الكبيوتر

الكبيوتر
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخول  
.
احصل على جديد منتدانا

Enter your email address

أدخل إميلك ليصلك الجديد:

====>>>

بعد التفعيل في الإميل

المواضيع الأخيرة
» حميل كتب في المنهجية و البحث العلمي و اعداد البحوث
الإثنين 30 مارس 2015, 15:53 من طرف taouti

» كبر مكتبة مذكرات تخرج تخصص الحقوق والعلوم القانونية
الخميس 08 يناير 2015, 23:40 من طرف فكروني زاوي

» القنوات الناقلة لمباريات كأس العالم2014
الخميس 12 يونيو 2014, 18:19 من طرف taouti

» طلب ضروري موسوعة امتحانات
الثلاثاء 06 مايو 2014, 11:56 من طرف NHD29

» ابتسم رغم كل شيء
الأحد 06 أبريل 2014, 02:09 من طرف ليلى ك

» جامعة الجلفة تعلن عن قائمة الناجحين في مسابقة متصرف إداري 2014
الأحد 16 فبراير 2014, 21:30 من طرف taouti

»  مسابقة توظيف بالمؤسسة العمومية الإستشفائية عين الملح ولاية المسيلة ديسمبر 2013
الأحد 29 ديسمبر 2013, 10:47 من طرف taouti

»  مسابقة توظيف بالمؤسسة العمومية الإستشفائية بوسعادة ولاية المسيلة ديسمبر 2013
الأحد 29 ديسمبر 2013, 10:45 من طرف taouti

»  مسابقة توظيف بمديرية الإدارة المحلية لولاية سكيكدة ديسمبر 2013
الأحد 29 ديسمبر 2013, 10:38 من طرف taouti

»  مسابقة توظيف بمديرية النشاط الاجتماعي والتضامن لولاية سطيف ديسمبر 2013
الأحد 29 ديسمبر 2013, 10:31 من طرف taouti

»  مسابقة توظيف في بلدية تينبدار دائرة سيدي عيش ولاية بجاية ديسمبر 2013
الأحد 29 ديسمبر 2013, 10:26 من طرف taouti

» مسابقة توظيف بمحافظة الغابات لولاية الأغواط ديسمبر 2013
الأحد 29 ديسمبر 2013, 10:26 من طرف taouti

»  اعلان مسابقة توظيف في المركز النفسي البيداغوجي للاطفال المعاقين ذهنيا زايدي عز الدين مسكيانة ولاية ام البواقي
الأحد 29 ديسمبر 2013, 10:22 من طرف taouti

» نتائج التوظيف في جامعة الجلفة
الأربعاء 25 ديسمبر 2013, 13:00 من طرف taouti

»  مسابقة توظيف بمحافظة الغابات لولاية سطيف ديسمبر 2013
الأحد 22 ديسمبر 2013, 12:06 من طرف taouti

»  مسابقة توظيف بالمؤسسة العمومية الإستشفائية علي بوسحابة ولاية خنشلة ديسمبر 2013
الأحد 22 ديسمبر 2013, 12:06 من طرف taouti

»  مسابقة توظيف ببلدية صحاريج دائرة أمشدالة ولاية البويرة ديسمبر 2013
الأحد 22 ديسمبر 2013, 12:05 من طرف taouti

»  مسابقة توظيف بمديرية الأشغال العمومية لولاية البيض ديسمبر 2013
الأحد 22 ديسمبر 2013, 12:05 من طرف taouti

»  مسابقة توظيف بمديرية الأشغال العمومية لولاية البيض ديسمبر 2013
الأحد 22 ديسمبر 2013, 12:05 من طرف taouti

»  اعلان مسابقة توظيف في مركز التكوين المهني بريزينة بولاية البيض ديسمبر 2013
الأحد 22 ديسمبر 2013, 11:22 من طرف taouti

» هام: إعلان عن مسابقة توظيف يخص 12 منصبا بالمعهد التكنولوجي المتوسط الفلاحي المتخصص لولاية الجلفة
السبت 21 ديسمبر 2013, 17:46 من طرف taouti

» قصة سيدنا يوسف كامله
السبت 14 ديسمبر 2013, 07:41 من طرف وليد

» تحميل الإستمارة الجديدة التي تحل محل الملف في مسابقات الوظيف العمومي
الأربعاء 11 ديسمبر 2013, 17:00 من طرف taouti

» استياء كبير وسط المترشحين في مسابقة التوظيف بجامعة الجلفة عن تأخر ظهور النتائج
الأربعاء 11 ديسمبر 2013, 12:08 من طرف taouti

» ماستر تخصص حقوق وعلوم ساسية جامعة الجلفة
الجمعة 29 نوفمبر 2013, 22:14 من طرف Bounourikhaled

» محاضرات مادة المنهجية وفلسفة القانون
الإثنين 25 نوفمبر 2013, 22:19 من طرف midou88

» قائمة الناجحين مسابقة المدرسة الوطنية للمناجمنت وإدارة الصحة دورة سبتمبر 2013
السبت 23 نوفمبر 2013, 17:34 من طرف taouti

» نتائج الماستر علم النفس بالجلفة
الجمعة 15 نوفمبر 2013, 15:12 من طرف أبو وهيبة

» الشروط الشكلية لقبول الدعوى:
الخميس 14 نوفمبر 2013, 23:28 من طرف ابونعيم

» قائمة المشاركين في مسابقة الالتحاق بمدرسة الدكتوراه علم الاجتماع
الثلاثاء 12 نوفمبر 2013, 21:06 من طرف taouti

زائرين المنتدى
Free counters!
on line
معجبوا الطلبة الجزائريين والعرب


شاطر | 
 

 مفهوم الصحافة والاعلام الاستاذ حمام محمد زهير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن السهوب زهير
طالب(ة) جديد(ة)
طالب(ة) جديد(ة)


الجنس ذكر
عدد الرسائل : 11
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 21/08/2008

مُساهمةموضوع: مفهوم الصحافة والاعلام الاستاذ حمام محمد زهير   الجمعة 22 أغسطس 2008, 09:46

مفهوم وسائل الإعلام.
نقصد بالإعلام كل عملية إخبار و تبليغ الناس بما يجري حولهم ، ولا يؤدي هذا الإخبار معنى كاملا إلا إذا زود بتحليل أسباب حدوث الوقائع والإخبار، وهذا ما يجعلنا نستنتج بان هناك ركائز لتحريك هذه العملية منها الإعلام الذي عرفه الناس قبل الصحافة، وحتى يفهم الإعلام بصورة واضحة وجب شرح مفهوم وسائل الإعلام .
أ- مفهوم وسائل الإعلام :
يقصد بمفهوم وسيلة الإعلام الأداة المستعملة في عملية الإخبار بالمعلومات ،سواء كانت إحداثا أو إخبارا، وهذه الأداة ، يجب أن تمر عبر قناة ، معروفة اجتماعيا بين البشر . وهذا المرور يكتسي هدفين هدف العلم بالشيء الذي حدث وهدف انتظار التأثير(رجع الصدى ).
لتؤدي وسائل الإخبار مهمتها إلا إذا حققت الهدفين معا ،عندئذ نستطيع إن نتحدث عن وسيلة إعلام ذات تأثير ،ففي هذه الحالة سيتكون نوعا من الجمهور يؤمن بأشياء يكون منها موقفا.
إن أدوات نقل المعلومات أو الإنباء الجديدة تتضح أمانتها وجديتها حسب نوع المعلومة ونوع الإعلام المراد تبليغه إلى الجمهور الكبير المجتمع ،فلايمكن إن ينقل الإعلام الدعوى الديني ،معلومات عن إعلام فني بنفس الكيفية التي ينقلها الإعلام الفني إلى جمهوره الذي اختاره.
أن حق الحصول على المعلومة أصبح حقا طبيعيا يقترن بالحريات الفردية والحقوق العامة ،في المجتمع، فكل مواطن باستطاعته إن يتلقى المعلومات الموجودة على ارض الواقع ،أي انه يتلقى كل أنواع الإعلام المعروفة كالإعلام الديني الجماهيري الإعلام المتخصص الإعلام السياسي الإعلام الجواري .
وبمقدوره إن يختار حسب مايراه مناسبا له باعتباره حرا ، في اختياره لنوع المعرفة التي يريدها لنفسه أو لعياله أو للمجتمع ، وهذا الاختيار تلعب فيه الوسيلة الإعلامية دورا كبيرا خصوصا وإنها تضيف اشياءا جديدة ذات قرابة إلى محيط المواطن .
فالوسيلة الإعلامية تفرض الاختيار على الجمهور ،فهناك من الرأي العام من يشاهد حصصا إخبارية ولا يقرأ جريدة ولا يتصفح كتابا ويواضب على متابعة برنامج إذاعي، فكل وسيلة متطورة تفرض نفسها على الجمهور ، فهناك من الوسائل من تفقد جمهورها بسبب عدم تطويرها.
تنوعت وسائل الإعلام في الوقت الحالي ، وأدخلت عليه تحسينات جديدة أدت إلى اكتشاف وسائل إليكترونية جديدة منها الانترنيت ،فلم يعد التحدث من مميزات الوسائل الإعلامية الكلاسيكية بنفس النظرة التي كانت عليها في السابق ،ذلك أنها أصبحت جد متطورة من حيث سرعة نقل الخبر ،تلك الخاصيتان (التطور السريع والتحضر ) جعلتا للوسائل الإعلامية خصائص منها :
- اتصاف الرسائل الإعلامية بالاختصار والوضوح ،فلا يوجد أي قارئي أو مشاهد لا يستطيع إن يبني قراءة الحدث أو لموضوع ما ، بسبب التراكم المعرفي الذي يتلقاه يوميا من وسائل الإعلام.
- سهولة الحصول عليها جعلها في متناول الجميع وتداخلها في حمل الرسائل الإعلامية المعقدة التي تهدف إلى مصلحة ما.
إن وسائل الإعلام تتنوع حسب محيط تواجدها فهناك وسائل إعلام معروفة ، وهناك وسائل غير معروفة، إما بالنسبة لوسائل الإعلام المعروفة ،فإننا نقصد بها الصحف والإذاعة والتلفزيون والانترنيت الفيديو الألياف البصرية و الكتب ،إما الوسائل غير المعروفة، فهي ترمز إلى المرافق العمومية والخلايا الحوارية ، وداخل كل وسيلة يوجد صحفي ينقل انشغالات الناس وهمومهم ،كما تختلف كل وسيلة عن الأخرى بحسب المحيط الموجودة فيه ، لكنها تشترك في نقطة يلتقي عندها مجموعة من الناس ، فهي تحمل الرسالة وليست هي الرسالة لهذا يجب التحدث عن محتوى الرسالة المنقولة ،إذا أردنا إن نتحدث عن الوسائل والجدوى في حديث عن تطور الوسيلة الإعلامية دون الإشارة إلى تطور الرسائل الإعلامية المنقولة .
ونذهب مع ما أكده (فرانسيس بال ) ، بشان تطور وسائل الإعلام ، فقال إن الانترنيت يلخص ويجمع كل الوسائل في وسيلة موحدة ترتبط في طفرة واحدة (الإذاعة الهاتف الصحافة المكتوبة التلفزيون )(4) فهو ليس وسيلة بحد ذانها ، لان هدفها غير معروف بل هي شبكات اتصال.
















المطلب الثالث: القائمون بالاتصال .
يتعدد الكثير من القائمين على مباشرة عملية الاتصال في الوسط المفتوح ومن بينهم سنذكر الصحفي أقدمهم وأبرزهم ' الصحفي'
يحمل مفهوم "الصحفي" معنيان كلاهما يكمل الأخر ، الصحفي كأجير وككاتب إعلامي، نتعرض إلى كل من النوعين بالتفصيل، مع تحديد الفروق الجوهرية التي تميزهما عن بعض .
1-الصحفي كعامل أجير:
يعتبر الصحفي عامل يشتغل لحساب مؤسسة إعلامية ، تتقاضى أجرا مقابل ما يقدمه من خدمات تفيد المؤسسة التي تربطه بعقد عمل سواء كان محددا أو غير محدد المدة ، كما يمكن إن يعمل لدى مؤسسة إدارية أو تجارية في إطار عقود العمل ويؤدي خدمات إعلامية لدى الشركة التي يعمل لحسابها .
2-الصحفي ككاتب وإعلامي :
إن الصحفي يجب إن يكتسب مهارة تكون له حب مهنة الإعلام ، فلا يمكن أن نشغل فلاحا في مهنة الصحافة ،التي تعوض البحث عن الخبر وإبلاغه إلى المستقبل ، بغرض التأثير فهو قبل إن يكون عاملا يجب إن يحمل مؤهلا علميا ، يتناسب مع حجم الكتابة الإعلامية ، التي يكتب بها لصالح المجتمع ، وهذه المؤهلات لا تكتسب إلا من مدرسة أو معهد متخصص في الإعلام والاتصال وليس من عدة مدارس أخرى تعلم الكتابة ولأتعرف بعدها الإعلامي .
أ‌- الصفات المطلوبة في الصحفي
حتى يؤدي الصحفي عمله على أكمل وجه في تثقيف ونقل المعرفة إلى المواطن ،وضعت الدراسات الإعلامية ،عدة خطوات اعتبرت المرور إليها حتمية لابد منها، ومن بين هذه الخطوات نذكر :
أ‌- معرفة المحيط الاجتماعي:
تتم معرفة الوسط الاجتماعي بالبحث عن نقاط قوته وفشله ،وكذا الحوار الاتصالي بين الفئات المختلفة التي تشكل المجتمع عاداتها وتقاليدها ونظامها السياسي والإداري .
ب-معرفة الوسائل الإعلامية:
تنطلق معرفة الصحفي بالوسائل الإعلامية المتوفرة منها ، رصد تأثيراتها المختلفة في المجتمع سواء كانت تنتمي إلى منظومة الإعلام المسموع أو المرئي ،إن تلك الخطوات تتطلب جهدا كبيرا من الصحفي الذي يبحث عن المعلومة بغية تمثيلها لهذا سنذكر يعص الصفات التي أصبح مطلوب عالميا توفرها في الصحفي:





1- صفة مهنة الصحفي.
يتصف الصحفي بمجموعة من الأوصاف، نذكر منها بأنه شخص مثقف يحمل المؤهلات علمية جامعية، كما انه ذو خبرة في فنيات الكتابة الصحفية وعلى دراية بمنهجيات الخطابة وغير عدواني يتحدث اللغة السليمة ويفهم عملية التواصل بين مختلف الشرائح الاجتماعية، وقد حدد القانون (5)واجبات الصحفي بمايلي :
-الدفاع عن حقوق العامة للمجتمع والمحافظة على السر المهني
-الفصل بين التخصص الوظيفي والصحافة
-الفصل بين العمل ألاشها ري والتجاري والصحافة
-نبذ المدح والتحيز للوظيفة
-الابتعاد عن الزيف والتحايل للوصول إلى الخبر
يعتبر الصحفي وسيطا إعلاميا يتولى المهمات المعقدة، فهو يسعى إلى الحصول على المعلومات ونشرها، كما يقدم أدلة وبيانات صحفية لكل عمل مفيد للصالح العام، ولا يرضخ للمساومات مهما كان نوعها.
يبدأ الصحفي أول تجاربه في المجتمع بالبحث عن الإقناع والاستجابة وتثقيف المواطن وسوف نتعرض إلى المهام القيمة لفهم هوية الصحفي.
أ‌- الإقناع: إن حدوث النزاعات داخل المجتمع سببه جدل حول الإقناع، فكل فئة أو صنف اجتماعي يتعصب لرأيه وقرراه ، وهذا التعصب أوجدته متغيرات نفسية يحاول الصحفي تفكيكها إلى متغيرات بسيطة ، شرط إن يكون ذلك التفكيك مقبولا وذي تأثير على استمرار حياته .
ب‌- الاستجابة: يرى المستشرق الألماني ( فاندروريام )، (6)إن للمجتمع المثقف خصوصية الانبعاث وتجريد الأفكار والقيم الاجتماعية عن طريق الرغبة في الاستجابة والتعبير عن المواقف الواردة إليه من الطرف الأخر ، ولتحقيق الاستجابة المرجوة يجب توفر مجموعة من الشروط كمعرفة البيئة ودرجات التجانس مع الطرف الأخر والعوامل الاقتصادية والاجتماعية والخصائص الشخصية والتوجه الأخلاقي،وهذا لإظهار المؤثرات الشخصية التي ترتبط بشخصية المستقبل .
ج- تثقيف المواطن:
إن كل العمليات التي يقوم بها الصحفي تهدف إلى تقديم ثقافة ترتبط بالقواعد الموضوعية للعمل الإعلامي قصد توفير المنجزات والخبرات وتفيد المواطن المستقبل في حياته اليومية.
بالنظر إلى مهام الصحفي في المجتمع ، تكون لدينا خلاصة مفادها إن الصحفي عامل وأجير تتمثل مهمته في البحث عن المعلومة ومعالجتها موضوعيا، ثم يقدمها للمواطن وهي مهمة صعبة لايمكن إن يؤديها شخص عادي لايعرف منهجيات التحليل أو الكتابة، وهذه هي الخصوصية التي ينفرد بها الصحفي عن غيره وفي هذا الإطار سوف نتعرف في العنصر الموالي على الأشخاص الصحفيون الذين يقومون بنفس مهمة الصحفي ويتقاضون أجورهم ، وهم في الحقيقة صحفيون من حيث أنهم يتقاضون أجورا لقاء عملهم ويقدمون معلومات مختلفة إلى المواطنين .
1- الإعلاميون.
بعدما تعرفنا على الصحفي وعلى مهامه التي تجعل منه عاملا بسيطا اجتماعيا نحاول تسليط الضوء على الإعلاميين (المراسل الصحفي، الملحق الصحفي )
أ- المراسل الصحفي:
إن المراسل الصحفي هو عامل يتقاضى أجرا يقترن بنشاطاته الإعلامية للمؤسسة التي انتدبته للعمل معه وفق عقد غير محدد المدة،وهو عمل إضافي يقوم به المهتم بالكتابة الإعلامية خارج أوقات عمله في حدود وضعها تشريع العمل (7)، فهو يتقاضى مرتبا قارا من مؤسسة مرفقيه عامة يعطيها كل جهوده مقابل ذلك الراتب ،ولكون إن لديه بعض الاهتمامات بالكتابة الإعلامية فهو يعطي جهودا للمؤسسة الإعلامية مقابل اجر يحدد مسبقا في شكل عقد يخول له مقاضاة المؤسسة في حالة إخلالها بالالتزام المقرر بين المتعاقدين .
• - شروط تشغيل المراسل الصحفي:
تلجا المؤسسات الإعلامية والإدارية إلى تشغيل الإعلاميين المتعاقدين أو الشبان المتخرجين حديثا من الجامعات أو المهتمين بالكتابة الصحفية من عامة المجتمع، دون اشتراط أي مؤهلات ماعدا الإقامة في المنطقة المعنية بالنشاط الإعلامي، وبتطور وسائل الإعلام أصبحت المؤسسات الإعلامية ،تشترط من المراسلين توفيرا لمستوى الثقافي والإمكانيات الخاصة للعمل كالهاتف أو الفاكس .
ونتيجة لغياب التشريع في ما يخص المراسلين الصحفيين، فقد اعتمدت المدارس الخاصة فكرة تكوين المراسلين الصحفيين ، مقابل شهادة نهابة الدراسة تسلمها المدرسة إلى المراسلين البطالين لعلها تشفع في حالة توفر عقد مع مؤسسة إعلامية ، مع العلم إن هاته المؤسسات تشترط مستوى ثقافي لا يتعدى السنة الثالثة ثانوي على أكثر تقدير.
غير أن المؤسسات الإعلامية التي تريد أن تتعامل مع المراسلين ، فإنها تلجأ إلى حملة الشهادات الجامعية بسبب حصولهم على المستوى التعليمي العالي ،خاصة إذا كان في التخصص الذي يناسب المؤسسة الإعلامية .
إن التكليف بالمهمة الذي يقدم للمراسل في غالب الأحيان يكون محدد المدة يقوم على أثره المراسل الصحفي بعمل الصحفي في التحري والتحقيق لكنه ليمنحه صفة الصحفي بسبب المدة الإجرائية وعدم وضوح المتابعة القضائية، ويستثنى في هذه الحالة المراسل المعتمد الذي تتولى المؤسسة الإعلامية توظيفه بصفة صحفي أو محرر يقطن بإحدى جهات الوطن وهو غير معنى في هذه الحالة لأنه يعتبر صحفيا وليس مراسلا.
فالمراسل ينقل الاخبارالتى تقع وتتبعها ليعلم بها الجريدة أو المؤسسة ،التي تعمل على نشرها أم لا ، لأنها تخضع ما يرسله المراسلون إلى عملية تصفية وتطهير لتصنيف المر دودية ، وغالبا مايفرضون أنفسهم على الغير باستعمال وازع نشر الملفات الثقيلة وكأنهم يحملون قنابل موقوتة ، وهذا طبيعي لأنهم لا يحملون البعد الإعلامي للمعلومة التي يتحصلان عليهم بطريقة مجانية، فيسرعون كغيرهم من الأشخاص باستعمال وسائل الإعلام للتقطيع في أعراض الناس أو ذكر أسماء مواطنين على صفحات الجرائد دون أخطار مسبق ونيتهم في ذلك التشهير.
ب –ا لمراسل ألاشها ري :
تقتضي مصلحة وسيلة الإعلام البحث عن متخصصين في الإشهار لتحقيق عائدات مالية، تعيل مصاريف الصحفيين وتغطي نفقات تنقلهم ،ومثل هذه العائدات تأتي بمقدار كثافة المادة الاشهارية الموزعة توزيعا غير منتظما عبر الوطن ، فلجأت الصحف إلى البحث عن مراسلين اشهاريين يتولون البحث عن الإشهار وتحصيل عائداته مقابل نسب مالية تدفع لهم .
إن مهمة عمل المراسل ألاشها ري صعبة للغاية ،لأنها تقترن بالتنقل المستمر والمحاورات المتواصلة مع الزبائن بسبب اشتداد المنافسة التجارية وكثرة الجرائد والمجلات في السوق .فهو قد يبرق بواسطة الفاكس والهاتف إعلانات الزبائن بغية النشر في اقرب وقت ممكن لهذا أصبحت وسائل الإعلام مطالبة بتوفير إمكانيات مادية معتبرة للمراسلين الاشهاريين كالهاتف والفاكس .
ج- رجل الإعلام:
إن الإعلامي هو كاتب له رصيد علمي وأسلوب ، يجعله يتحصل على مرتبة كاتب دون الأخذ بعين الاعتبار، الاجرءات التنظيمية التي تصنف الكاتب ، وكما عرفنا فان الصحفي أيضا كاتب لكنه يملك الرؤية الإعلامية للخبر مهما كان نوعه ، بينما الكاتب فكرفي قارئ معين وواحد الذي بوسعه إن يفهم أفكاره ،وعلى هذا الأساس فانه يمكن الإشارة إلى مواصفات الإعلامي كمايلي :
- إجادة اللغة وحسن استعمالها.
-التخصص في شتى ميادين العلوم السياسية أو الاقتصادية الخ
-يكتب لكي يفهمه الآخرون دون انتظار رد فعل أو استجابة فورية.
- يكون ذو اتجاه واحد سياسي يدافع عنه فهولا يشبه الصحفي في معالجة الإخبار أو التعليق عليها فهو يراه من زاوية واحدة بينما ينظر إليها الصحفي من عدة زوايا لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالحدث.
وبالتالي نخلص إن رجل الإعلام، يشترك مع الصحفي في تبليغ المعلومة ويختلف معه في طريق تبليغها إلى الجمهور،يوجد في المجتمع الكثير من المواهب، منها تلك التي تمتلك قدرات إعلامية، ذلك أنها تتصف بأسلوب كتابة جيد، يلقى استحسانا من طرف القراء، فهم يكتبون في جميع المجالات التي تصادفهم في الحياة.
عندما يكتب الإعلامي مقالا وتحقيقا فهو يضع دائما أمامه الوصول إلى القاري ومنه توصيل الرسالة الإعلامية وبلوغ الهدف فقد يكتب احد الأطفال عن واقعة شاهدها بأسلوب جيد ،يتبعه قبول حسن ،لكنه لايحمل من التخصص أي شيء ،فهو لايتقن معيار الكتابة الإعلامية لأنها تخضع لخلفيات ثقافية واجتماعية وسياسية للطرفين المرسل والمستقبل ، عكس الكتابة العامة التي لاتاخذ بجميع العناصر المحيطة بالصحفي أو المراسل .
إن الحديث عن رجل الإعلام ،يؤدي إلى وضع تخصصات عامة أهمها تخصص الفن الصحفي أو الجواري الذي يكتب للجميع دون استثناء ، وهذا والفرق بين رجل المعلومة والصحفي ، فالأول يكتب في ميدان معين كالثقافة والأدب باستعمال أسلوبه المناسب عكس الصحفي الذي يكتب بأسلوب يفهمه عامة الناس .
فبمجرد إن يفكر الإنسان بالكتابة، فذلك يعني انه أصبح رجل إعلام، يريد إن يبلغ الآخرين بما يكتب من معلومات وتجارب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مفهوم الصحافة والاعلام الاستاذ حمام محمد زهير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم الكبيوتر :: .•:*¨`*:•. ][منتديات العلوم الإنسانية والإجتماعية][.•:*¨`*:•. :: قسم العلوم الإجتماعية-
انتقل الى: